جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
اول محاثتا بناءة بين الكوريتين

بدأت، في 8 يناير، المحادثات بين كوريا الجنوبية والشمالية، وذلك بعد أن أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون تطلعه لهذا الأمر في خطاب سابق.

وقال رئيس الوفد الكوري الشمالي رئيس لجنة السلام والوحدة ري سيون كون،: "أرى أنه علينا أن نقدم نتيجة ثمينة كهدية لجميع الشعب الكوري بمناسبة رأس السنة الجديدة بعد أن نعمل على إنجاح المحادثات المشتركة بين الكوريتين بكل جدية وإخلاص"، بحسب وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية. وافتتح ري الجلسة العامة للمحادثات المشتركة بين الكوريتين التي انعقدت في دار السلام في الجانب الجنوبي من قرية بانمونغوم. وقال ري: "إن المحادثات الرفيعة المستوى اليوم هي حدث قيم جاء استجابة للهفة شعبي البلدين اللذين يتطلعان إلى إجراء الحوار بين الشمال والجنوب وتحسين علاقاتهما مثل الماء الذي يجري متواصلا تحت طبقة سميكة من الجليد وسط البرد القارس". وأضاف بأن رأي الشعب والتيار السائد أصبح إرادة إلهية. وأشار رئيس الوفد الكوري الشمالي إلى أنه مضى 18 عاما بعد يونيو (حزيران) عام 2000 الذي تم فيه الإعلان عن البيان المشترك بين الكوريتين الهادف إلى التعاون بينهما. أما رئيس الوفد الجنوبي وزير الوحدة جو ميونغ كيون، فقال في كلمته الافتتاحية: "بدأت المحادثات اليوم بعد انقطاع العلاقات بين الكوريتين لفترة طويلة، غير أن البداية هي نصف المشوار، فلنقود المحادثات بالعزم والمثابرة". وأعرب جو عن رغبته في حل القضايا التي تهم البلدين واحدة تلو الأخرى، مستشهدا بمثل كوري قديم يقول: "اللقمة الأولى لا تشبع الجائع". وقال إن أولمبياد بيونغ تشانغ ستستقبل العديد من الضيوف الأعزاء من العالم، وبمشاركة الوفد الكوري الشمالي الغالي ستقام فعالية أولمبياد بيونغ تشانغ بكل نجاح، وأتمنى أن نتمكن من تقديم الهدية الجيدة التي تلبي رغبات الشعوب كما ذكرتم وذلك في المحادثات اليوم". واقترح رئيس الوفد الشمالي نقل المحادثات على الهواء مباشرة لشعبي الكوريتين، بينما قال الوزير جو إنه يفضل إجراء المحادثات بصورة مغلقة وكشف النقاب للصحفيين عما جرى في المحادثات، حسب "يونهاب".


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة