جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
ندوة في بكين عن كتاب د. كريم الوادي

بمناسبة صدور كتاب الدكتور كريم الوادي "حزب الله .. القصة الحقيقية" باللغة الصينية ،نظمت دار نشر معارف العالم التابعة لوزارة الخارجية الصينية بالتعاون مع جامعة الشعب الصينية ومركز دراسات الصين وآسيا ، ندوة فكرية في قاعة المؤتمرات بجامعة الشعب الصينية

بتاريخ 20/3/2016. وقد صدر الكتاب المذكور عن دار نشر معارف العالم ببكين وهي اكبر دارنشر صينية وتتبع لوزارة الخارجية الصينية . وقد حضر الندوة عدد كبير من المسؤولين الصينيين وعلى رأسهم السيد يانغ فوشان نائب وزير الخارجية الصيني الاسبق ورئيس جمعية الشرق الاوسط في الصين ، والسيد محمد خير الوادي السفير السوري السابق في بكين ورئيس مركز دراسات الصين وآسيا ،ورؤوساء ومثلو خمسة عشر من اكبر مراكز الدراسات والابحاث الصينية في كل من بكين والمقاطعات والباحث العربي المقيم في الصين والعضو في عدد من الاكاديميات الصينية الدكتور جعفر كرار وعدد كبير من الباحثين والمهتمين ،وممثلو اربعة عشر جهازا اعلاميا صينيا في مقدمتهم وكالة شينخهوا وصحيفة الشعب وغلوبال تايمز وغيرها. وفي القسم الاول من الندوة قدم الدكتور كريم الوادي عرضا شاملا للكتاب ،وللجهود التي بذلها خلال عدة سنوات من أجل الحصول على مصادر علمية موثوقة للبحث( تفصيلات أوسع عن مضمون الكتاب تجدونها في زاوية مكتبة المركز ).واشاد بحرص دار نشر معارف العالم التابعة لوزارة الخارجية الصينية على ايصال الكتاب الى كل انحاء الصين وكل القراء الناطقين بالصينية سواء عبر النسخة الورقية أو الالكترونية . ثم القى السيد يانغ فوشان نائب وزير الخارجية الصيني الاسبق رئيس جمعية الشرق الاوسط كلمة اشاد فيها بالكتاب الذي يقدم –لأول مرة - معلومات عميقة وموثقة وموضوعية عن حزب الله تستحق ان تكون مرجعا موثوقا لاصحاب القرار والباحثين في الصين .وتحدث مدير نشر معارف العالم - سكرتير الحزب الشيوعي الصيني في الدار ،وقال ان هذا الكتاب هو الاول من نوعه باللغة الصينية ، وانه من اهم الكتب التي اصدرتها الدار. ثم القى عدد من مستشاري القيادة الصينية الذين حضروا الندوة كلمات ، اشارو فيها الى الجهد البحثي الكبير الذي بذله المؤلف من أجل اعطاء صورة حقيقية عن حزب الله ودوره في الشرق الاوسط.كما تطرق هؤلاء الى الوضع في سورية محذرين من خطورة مؤامرة التقسيم التي تحوم هذه الايام في الافق.والقى ممثلو مراكز البحوث الصينية كلمات حول الكتاب واهمية التواصل بين الباحثين العرب والصينيين .وفي القسم الثاتي من الندوة ، القى السيد محمد خير الوادي السفير السوري السابق لدى الصين ورئيس مركز دراسات الصين وآسيا محاضرة حول مستجدات الوضع في الشرق الاوسط وسورية ،اكد فيها ان لهيب الاحداث في سورية قد طال اسس النظام العربي الرسمي ،وهز بعنف مقولات التضامن والوحدة العربية ،وان الشعب السوري سيفشل كل مؤامرات التقسيم –كما فعل في السابق - وانه يتصدى الآن ببسالة للقوى الارهابية وداعميها ، وان دحر القوى الارهابية الظلامية ووقف التدخلات الخارجية سيهيئان التربية المناسبة للحل السياسي المنشود الذي يفضي الى احلال السلام في ربوع سورية ، وطالب المجتمع الدولي بالعمل الجاد للعمل على انهاء الازمة السورية وحماية وحدة ارضها وشعبها واستقلالها ،ومساعدتها للخروج من هذا النفق المظلم وانهاء هذه الماساة واعمار مادمرته الحرب هناك . ثم القى نائب رئيس مركز دراسات الحزب الشيوعي الصيني كلمة نقل في مستهلها تحيات رئيس المركز عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني الى السيد محمد خير الوادي رئيس مركز دراسات الصين وآسيا وهنأه على نجاح هذه الندوة . و اشاد الباحث في مركز دراسات الحزب الشيوعي الصيني بالجهد العلمي المرموق للدكتور كريم الوادي ،الذي يشكل رافدا مهما اغنى المكتبة الصينية ، واثرى البحث العلمي بالصين .والقى د. جعفر كرار عضو عدة اكاديميات للعلوم الصينية كلمة قال فيها :اننا نشهد اليوم ميلاد أول باحث في تاريخ العلاقات العربية الصينية ،يتميز باجادة كاملة للغة الصينية ويمسك بقوة بناصية البحث العلمي ، ويتمتع بسعة الافق والقدرة على تمييزالغث من السمين ,وهو الدكتور كريم الوادي ، وانني اتوقع ان يشغل مكانا علميا وبحثيا مرموقا ، وميلاد هذا الباحث هو خير برهان على اهمية تعميق العلاقات العربية الصينية . وشدد د. جعفر على اهمية تعاون الباحثين الصينيين مع زملائهم العرب ، خاصة في مجال نقل الفكر الاسلامي المنفتح والمتحرر الى المسلمين الصينيين ، وبذلك نضمن عدم انتشار الاصولية المغلقة والفكر الظلامي في الاوساط الفكرية الصينية المسلمة . ثم القى عدد من الباحثين مداخلات عقبوا فيها على ما طرح من قضايا وآراء ، وقد اجمعت المداخلات التي شارك فيها السادة يانغ فوشان ومحمد خير الوادي ود. جعفر كرار ورؤساء عدد من مراكز الابحاث الصيني ومستشاري القيادة الصينية ،على اهمية العمل الدولي الجاد وفق القوانين الدولية لاطفاء بؤرة التوتر في سورية وتعميق التعاون العربي الصيني في مجال الابحاث والدراسات والسعي الى تنويع وتسيع العلاقات العربية الصينية ، والعمل على تحقيق فهم افضل لللأوضاع في الشرق الاوسط تمهيدا لمد مزيد من جسور التفاهم والتعاون بين الباحثين العرب والصينيين


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة