جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
منبر البحث العلمي
عناق النيل واليانغتسي

المؤلف : حسانين فهمي يقدم الباحث المصري المتخصص في الأدب الصيني الدكتور حسانين فهمي حسين، من خلال كتابه «عناق النيل واليانجتسي» موجزاً لتاريخ التفاعلات الأدبية بين مصر والصين، راسماً لوحة بانورامية لأبحاث وترجمات الأدب الصيني في مصر، إلى جانب دراسة تأثير أعمال الكاتبين الصينيين الشهيرين «لو شون» و«لاو شه» في إبداعات بعض الكتاب المصريين، كما يستقصي، عبر كثير من الدراسات المقارنة لأعمال مختارة من لاو شه ونجيب محفوظ، وتوفيق الحكيم، صورة المرأة في أدب كل منهم، ويعقد مقارنة بين النماذج النسائية التي ظهرت في إبداعاتهم الروائية للوقوف على مكانتها، ورؤيتهم لمشكلاتها، وطرائقهم في تصوير معاناتها في المجتمع. ويمثل الكتاب الذي صدر حديثاً في طبعة عربية عن دار صفصافة، إضافة مهمة في مجال الدراسات المقارنة بين الأدبين الصيني والعربي، ويكشف - حسب رأي الباحث الصيني شويه تشينغ قوه - في مقدمته للطبعة العربية، عن مدى انتشار وتأثير الأدب الصيني في مصر كمركز مهم للأدب والثقافة العربية، كما يرصد الصلات الأدبية والثقافية بين البلدين، ويركز علي دراسات الأدب الصيني الحديث والمعاصر وترجماته، بهدف دفع جمهور الباحثين المصريين والصينيين والعرب إلى الاهتمام بالموروث الثقافي، وتعميق جسور التواصل بين الأدب والثقافة المصرية والعربية عامة والأدب والثقافة الصينية. ويعتبر الكتاب في أساسه دراسة بحثية، تقدم بها حسين إلى كلية الأدب المقارن والعالمي بجامعة اللغات ببكين عام 2008، وهي الأولى من نوعها في تناول التفاعلات الأدبية بين الأدبين الصيني والمصري والعربي عامة، وحصل بها على الدكتوراه، كأول باحث عربي يحصل على هذه الدرجة في الآداب من هذه الجامعة الصينية المرموقة. قسّم المؤلف دراسته أربعة أبواب رئيسية، تكوّن كل منها من عدد من الفصول. أتبعها بملحق من جزأين، تناول الأول صورة مصر في الإبداع الأدبي الصيني الحديث والمعاصر، أما الثاني فقام من خلاله باستقصاء صورة الصين في الإبداع الأدبي المصري الحديث. ثم وضع في النهاية قائمة بأهم الأعمال الأدبية الصينية التي تم ترجمتها حتى نهاية عام 2018. وخصص المؤلف الباب الثالث من الكتاب للحديث عن المشوار الإبداعي للكاتبين الكبيرين نجيب محفوظ والصيني لاو شه. ويرى حسين، أنهما يتشابهان في تقديم صورة واقعية ودقيقة عن الحياة في بكين والقاهرة كل على حدة، ومن أهم الأمثلة على إبداعات لاو شه رواياته «قال جاوتزه»، و«فلسفة العم جانغ»، و«الجمل شيانغ تسي»، و«مشوار حياتي»، و«أربعة أجيال تحت سقف واحد» و«تحت العلم الأحمر»، وسجّل فيها كل ما يتعلق ببكين من ثقافة المسكن والأزقة والأسواق المكتظة، أما محفوظ فقد برع في تصوير حياة سكان الحارة القاهرية ومرتادي المقاهي والجوامع والكنائس، وكانت أسماء بعض رواياته تفسح للمكان دور البطولة مثل «قصر الشوق»، و«السكرية»، و«خان الخليلي»، و«زقاق المدق»، و«أفراح القبة»، و«قشتمر». وانطلاقاً من أعمال لاو شه ومحفوظ التي تتخذ المدينة مسرحاً لأحداثها، وجد الباحث أن كليهما قدم وصفاً دقيقاً للمدينة وثقافتها وحياة أهلها، ومثلما احتلت المقاهي القاهرية مساحة كبيرة في روايات محفوظ خاصة الثلاثية، كانت مقاهي بكين فضاء مكانياً حاضراً بقوة في إبداعات لاو شه، وهو ما عبرت عنه رائعته المسرحية «المقهى» 1957. ورغم اهتمام لاو شه ومحفوظ بالكتابة عن المدينة وتصوير حياة الناس بها، فإنهما نجحا أيضاً في تقديم عدد من الشخصيات الريفية. ومنها شخصية «شيانغ تسي» بطل رواية لاو شه ذائعة الصيت «الجمل شيانغ تسي»، وقد نجح لاو شه في تصوير العالم النفسي لشخصية «شيانغ تسي» وأظهره في صورة شخصية سلبية منشغلاً بهمه الشخصي، وهو ما فعله محفوظ وهو يصور شخصية «محجوب عبد الدايم» في رواية «القاهرة الجديدة». وذكر الباحث أن معالجة مشكلات المرأة وتصوير واقعها في المجتمع الصيني والمصري تعتبر من القضايا المهمة التي انشغل بها كل من لاو شه ومحفوظ في كتاباتهما، وذلك من أجل الكشف عن الظلم الذي تعرضت له أثناء فترات مهمة في التاريخ الصيني والمصري الحديث. وأشار الباحث إلى أن محفوظ قدم في رواياته نماذج لنساء من الطبقة المتوسطة في المجتمع المصري مثل «نفيسة» في «بداية ونهاية»، و«نور» المرأة التي تسقط في البغاء في «اللص والكلاب»، والمرأة الريفية «زهرة» في «ميرامار»، أما لاو شه فقد أجاد الكتابة عن نساء بكين اللاتي ينتسبن للطبقتين الدنيا والمتوسطة، وعبر عن مشكلات المرأة والظلم الذي تعرضت له في ظل التغيرات السياسية والاجتماعية الكبيرة التي شهدتها بكين قبل تأسيس الصين الجديدة. وقسم الباحث في الكتاب الشخصيات النسائية التي قدمها لاو شه إلى ثلاث فئات، الأولى «المرأة التقليدية»، وتميزت بالقدرة على تحمل مصاعب الحياة، وتمثلها شخصية «يون ميي» في رواية «أربعة أجيال تحت سقف واحد»، وتأتي في مقابلها شخصية «أمينة» الشهيرة في ثلاثية محفوظ، وتشبه شخصية «شياو فوتسي» المصير البائس ذاته، حسب ما يشير الباحث، لشخصية «نفيسة» في رواية «بداية ونهاية» لنجيب محفوظ، وهي خير نموذج للمرأة النمطية البائسة التي اضطرها الفقر إلى السقوط وبيع نفسها، وعندما واجهتهما الحياة بأصعب ما فيها من متاعب ومحن ومعاناة، لم تجد أي منهما أمامهما إلا الانتحار. وقال المؤلف، إن شخصية «المرأة المثقفة» من الشخصيات المميزة في إبداع لاو شه، ومن الأمثلة عليها «لي جينغ» و«لونغ فينغ» في رواية «فلسفة العم جانغ»، فضلاً عن «وانغ لينغ شه» و«تان يو آه» في رواية «قال جاوتزه» وشخصية «أنا» في رواية «يويه يا إر». كما لا تخلو أعمال محفوظ من هذه النماذج للمرأة المثقفة، وتعد شخصية «سوسن حماد» في «السكرية» من أبرز الأمثلة عليها. أيضاً تعد شخصية المرأة المتسلطة في روايات لاو شه من أبرز الشخصيات النسوية التي قدمها في أعماله، وأكثرها تميزاً من الناحية الفنية. وتتسم بلغتها الجريئة، ولسانها السليط، ومن أمثلتها «خونيو النمرة» في رواية «الجمل شيانغ تسي»، و«ليو تون دي» في رواية «ليو تون دي»، و«داتشه باو» في رواية «أربعة أجيال تحت سقف واحد»، وتأتي شخصية «خديجة» في الثلاثية المحفوظية قريبة من صفات المرأة المتسلطة. وضمن الباب الأول الذي جاء بعنوان «موجز تاريخ التفاعلات الأدبية بين الأدبين المصري والصيني الحديث» ناقش المؤلف أحوال دراسات الأدب المصري في الصين وترجماته، وأهم الدراسات التي قدمها الباحثون الصينيون حول الأدب المصري، وخلال الباب الثاني سعى إلى إلقاء الضوء على رائد الأدب الصيني الحديث لوشون 1936 - 1886. ورصد في الفصل الأول منه آراء عدد من الأدباء والمثقفين والدبلوماسيين العرب حول لوشون وفكره وإبداعاته الأدبية. في حين تحدث في الفصل الثاني عن أهم الدراسات التي أعدها الباحثون المصريون والعرب حول لوشون وإبداعاته، مع الإشارة إلى المكانة الكبيرة التي يتمتع بها لدى جمهور الباحثين في الأدب الصيني في مصر والعالم العربي. وتناول الفصل الثالث، من وجهة نظر مقارنة، تأثير الكاتب الصيني لوشون في بعض إبداعات الكاتب المصري عبد الغفار مكاوي. كما قدم الباحث دراسة مقارنة موجزة حول رواية لاو شه «الجمل شيانغ تسي» ورواية توفيق الحكيم «يوميات نائب في الأرياف»، وقال إن العملين يتفقان في اهتمامهما بتوجيه النقد الساخر للمجتمع والتعاطف مع فئة المهمشين، كما تتبع صورة العلاقة بين الغرب والشرق انطلاقاً من دراسة روايتي «عصفور من الشرق» للكاتب المصري توفيق الحكيم و«السيد ما وابنه» للصيني لاو شه. وفي الباب الرابع، قدم المؤلف رصداً موجزاً لدراسات عدد من الباحثين المصريين وترجماتهم في مجال الأدب النسوي الصيني الحديث والمعاصر، وتعرض الفصل الأول من هذا الباب بشيء من التفصيل إلى الكاتبة الصينية المسلمة «هودا» 1945 وروايتها «جنازة إسلامية» والتي تُرجمت إلى العربية بعنوان «عاشق اليشم»، وتناول الباحث خلالها السمات الفنية والفكرية التي ميزتها، وكانت سبباً لأن تكون على رأس الأعمال الأدبية الصينية المعروفة في العالم العربي، وحصلت بها على جائزة ماو دون والتي توازي نوبل في الأدب الصيني، أما الفصل الثاني، فهو دراسة مقارنة بين رواية «الباب المفتوح» للمصرية لطيفة الزيات، ورواية «أنشودة الشباب» للصينية يانغ موه 1914 - 1995. ويختم المؤلف كتابه بملحق من جزأين رئيسيين، يتناول الأول صورة مصر والمصريين في أعمال عدد من الكُتاب الصينيين، ويرصد حضارتها العريقة في أشعار «قوه مو روه»، و«شيو جه موه»، و«وانغ مينغ»، أما الجزء الثاني من الملحق فيحلل صورة الصين وشعبها لدى الكاتبين محمود البدوي وأنيس منصور


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة