جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
القصر الإمبراطوري ( المدينة المحرمة )



القصر الإمبراطوري هو قصر لأباطرة أسرتي مينغ وتشينغ الملكيتين الصينيتين. يقع في وسط مدينة بكين. وكان يسمي ب" المدينة المحرمة " في أسرتي مينغ وتشينغ الملكيتين الصينيتين. وتغير اسمه في عام 1925 إلى " القصر الإمبراطوري ". ويحتل هذا القصر 720000 متر مربع من الأرض، وما زال به حاليا أكثر من 980 مبنى فيها أكثر من 9000 غرفة، ويبلغ إجمالي مساحة المباني 150 ألف متر مربع. فيعتبر أكبر مجموعة نطاقا وأفضل القصور القديمة في العالم محافظة على ميزاتها الأصلية، وهو عمل معماري بارع يمثل أعلى مستوى معماري صيني في العصور القديمة. وفي عام 1961 صنفه مجلس الدولة الصيني وحدة أثرية محمية هامة على مستوى البلاد في الصين. وأدرج في قائمة التراث الثقافي العالمي التي حددتها منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة عام 1987.
كان الإمبراطور تشو لي من أسرة مينغ الملكية الصينية قد بنى القصر الإمبراطوري خلال 14 عاما ( من 1407م إلى 1420م ) حيث اتخذ قصر نانجينغ مرجعا له وجمع فنانين بارعين من أنحاء البلاد واستغل ملايين العمال لبناء القصر. إن القصر الإمبراطوري مستطيل الشكل، ويبلغ طوله من الشمال إلى الجنوب 961 مترا وعرضه من الشرق إلى الغرب 753 مترا، ويحيط به سور من أربع جهات، ويبلغ محيط السور 3428 مترا، وارتفاعه 7.9 متر، وسمك قاعدته 8.62 متر وسمك قمته 6.66 متر، وتوجد في كل ركن من أركان السور الأربعة مقصورة رائعة. وبالإضافة إلى السور، يحيط بالقصر الإمبراطوري خارج السور نهر اصطناعي يبلغ عرضه 52 مترا وطوله 3800 متر، مما شكل نظاما دفاعيا متكاملا للقصر. وهناك أربع أبواب للقصر أي للمدينة المحرمة، يسمى الباب الجنوبي بباب وو من، وهو باب رئيسي للمدينة المحرمة، ويسمى الباب الشمالي بباب شن وو أو باب شيوان وو، والباب الشرقي هو باب دونغ هوا والباب الغربي باب شي هوا.
وخلال 491 عاما من عام 1420م إلى 1911م سكن في هذا القصر 24 إمبراطورا صينيا( 14 إمبراطورا من أسرة مينغ الملكية و10 أباطرة من أسرة تشينغ الملكية ) أولهم الإمبراطور مينغ تشونغ تسو وهو ملك في أسرة مينغ الملكية، وآخرهم بو يي وهو آخر إمبراطور في أسرة تشينغ الملكية وفي تاريخ الصين أيضا. وكان الأباطرة يمارسون الحكم الإقطاعي من هذا القصر العظيم على أنحاء الصين. وفي المدينة المحرمة أكثر من 9000 قصر مختلف الأنواع والأشكال، وبنيت كل الأجنحة فيها بهياكل خشبية ومسقوفة بالقراميد المطلية بالمينا الأصفر، وتركزه صخور بيضاء مزينة برسوم ملونة رائعة تدهش الأبصار. تنقسم المدينة المحرمة إلى جزئين هما الجزء الأمامي والجزء الداخلي. وتوجد في وسط الجزء الأمامي أجنحة تاي خه ( جناح العرش ) وجونغ خه وباو خه التي تسمى بالأجنحة الأمامية الثلاثة، وعلى جانبيه جناح ون هوا وجناح وو ينغ، وهو مكان يعالج فيه الإمبراطور الأمور السياسية ويقيم فيه المراسم الاحتفالية الهامة. ويوجد في وسط الجزء الداخلي جناح تشيان تشينغ ( غرفة نوم الإمبراطور ) وجناح جياو تاي وجناح كون نينغ (غرفة زفاف الإمبراطور)، وعلى جانبيه الأجنحة الستة الشرقية والأجنحة الستة الغربية (غرف النوم لحظايا الإمبراطور)، وتوجد فيه أيضا أجنحة يانغ شين وفونغ شيان وجاي قونغ ( قاعة الصيام ) ويو تشينغ ونينغ شاو وتسي نينغ وحديقة امبراطورية وغيرها. وهو مكان يمارس فيه الإمبراطور أعماله اليومية ويسكن فيه الإمبراطور والإمبراطورة ووالدة الإمبراطور وحظاياه والأمراء والأميرات. وهو أيضا مكان للصلاة والدراسة والتنزه.
تم تخطيط المدينة المحرمة على أساس التماثل المحوري، إذ تقع الأجنحة الثلاثة الأمامية والأجنحة الثلاثة الداخلية بمهابة على الخط المحوري للمدينة المحرمة وتعتبر أكبر مجموعة من المباني القديمة التي تم الحفاظ عليها سليمة في الصين حاليا، وهي أيضا أكبر قصر إمبراطوري في العالم يجمع الأسلوب المعماري الكلاسيكي الصيني القديم والميزات الشرقية رمزا للحضارة والتقاليد الصينية العريقة، ويظهر المنجزات البارزة للفن المعماري الصيني قبل أكثر من خمسمائة سنة.

وأطاحت ثورة عام 1911 بحكم أسرة تشينغ الملكية، وأنهت التاريخ الإقطاعي الصيني الذي استمر أكثر من ألفي سنة. لكن الإمبراطور الأخير بو يي ظل يسكن في الجزء الداخلي من القصر الإمبراطوري بعد الثورة. وفي عام 1912، أصبح الجزء الأمامي للقصر الإمبراطوري " معرض الأثار والتحف ". وفي الخامس من نوفمبر عام 1924، طرد الإمبراطور الأخير بو يي من القصر الإمبراطوري. وتأسس في العاشر من أكتوبر عام 1925 " متحف القصر الإمبراطوري ". وفي عام 1948 أدرج " معرض الأثار والتحف " في " متحف القصر الإمبراطوري ". وبعد تأسيس جمهورية الصين الشعبية عام 1949 ، قامت الحكومة الصينية بإعادة ترميم المباني القديمة في القصر الإمبراطوري وإصلاح التحف على نطاق واسع. كما صنفت كمية كبيرة من الأثار والتحف لتعرض فيه الأمر الذي جعل القصر الإمبراطوري متحفا حضاريا فنيا قديما مشهورا في العالم. ثم أسست مركز الأرشيفات الأول في شي هوا من لتصنيف أرشيفات الحكومات القديمة وعائلات الأباطرة.
وأسست في مختلف أجنحة " متحف القصر الإمبراطوري " العديد من قاعات العروض مثل قاعة الفنون القديمة الشاملة وقاعة الرسوم وقاعات الأواني الفخارية والخزفية حسب أنواعها وقاعة التحف البرونزية وقاعة الفنون الجميلة لأسرتي مينغ وتشينغ الملكيتين وقاعة المنقوشات وقاعة اللعب وقاعة أدوات الكتابة الأربعة وقاعة التحف الثمينة وقاعة الساعات ومعرض التحف والمقالات النموذجية لأسرة تشينغ الملكية، وتحفظ في هذه القاعات كمية كبيرة من التحف القديمة الثمينة. وبلغ عدد هذه التحف 1052653 مشكلة سدس إجمالي عدد التحف في أنحاء الصين. وبذلك أصبح أكثر المتاحف اقتناء للتحف في الصين ومتحفا مشهورا للفنون والثقافات القديمة في العالم، وكثير من المعروضات فيه كنوز لا مثيل لها ولا تقدر بثمن في الصين.


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة