جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
القصـر الصيفـي


يقع القصر الصيفي في ضاحية بكين الشمالية الغربية وهو يعتبر أكبر وأكمل حديقة إمبراطورية باقية في الصين حاليا. إنه لم يجمع قوة الجبال وهدير المياه شمال الصين وجمال وأناقة مناظر جنوبها فحسب بل يجسد فخامة وروعة القصور الإمبراطوية وإبداع المساكن الشعبية أيضا، فيستحق لقب " متحف الحدائق "، وهو أجمل وأشهر حديقة كلاسيكية في الصين. وأدرج في قائمة التراث الثقافي العالمي التي حددتها منظمة اليونيسكو التابعة للأمم المتحدة عام 1988.
وينقسم القصر الصيفي إلى أربعة منتزهات. المنتزه الشرقي هو منتزه دونغ قونغ من (هذا الاسم يعني حي باب الجناح الشرقي). وهو مكان كان يمارس أباطرة أسرة تشينغ الملكية الصينية فيه أعمالهم السياسية ويسكنون فيه أيضا حيث توجد مقصورة رن شاو التي يجتمع الأباطرة فيها مع وزرائهم والجناح الشمالي والجناح الجنوبي وأجنحة النوم للأباطرة والمسرح الكبير والباحة. إن جناح يو لان هو غرفة نوم للإمبراطر قوانغ شوي، لكنه أصبح خلال فترة معينة مكانا لفرض الإقامة الجبرية على هذا الإمبراطور، وحتى الآن يمكننا رؤية السور العالي الذي بني في ذلك الحين لإغلاق الممر المؤدي إلى الخارج.
يعتبر جبل وان شاو( جبل العمر المديد ) الواقع وسط القصر الصيفي منتزها جبليا أماميا، توجد فيه مبان أكثر عددا وفخامة. ويخترقه خطان محوريان متعامدان. خط من الشرق إلى الغرب هو " الممر الطويل المزين بالرسوم " المشهور، أما الخط من الجنوب إلى الشمال فيبدأ من وسط الممر الطويل حيث يصطف على التوالي بوابة باي يون وجناح باي يون وجناح ده هوي ومقصورة فوه شيانغ ( مقصورة عطر بوذا) وغيرها. وتقع مقصورة فوه شيانغ في مركز القصر الصيفي كله، وتنتشر المباني المختلفة الأشكال متقابلة حولها مما يظهر عظمتها ومهابتها.
ويعتبر جبل خوه شان الذي يقع على أقصى شمال القصر الصيفي منتزه البحيرة الخلفي. إنه يختلف تماما عن ميزات الفخامة والرونق للمنتزه الجبلي الأمامي إذ لا توجد فيه مبان فاخرة كثيرة مثل الموجودة في المنتزه الجبلي الأمامي غير أن الأشجار الخضراء الكثيفة والدروب الجبلية المتعرجة تظهر هدوئه وسحره. وتوجد في هذا المنتزه مجموعة من المباني التي تجسد أسلوب المعمار التبتي وشارع تشو الذي يتسم بميزات موطن الأنهار والبحيرات في جنوب الصين. وتنتشر هذه المواقع السياحية بصورة منسجمة في مختلف أماكن المنتزه بينما يتحلى كل واحد منها بميزات خاصة.
ويقع منتزه البحيرة الأمامي جنوبي القصر الصيفي حيث تتموج المياه الصافية. ومن هنا، يمكن رؤية سلسلة الجبال غربا والمباني ومجموعة من الأبراج الفاخرة شمالا. ويخترق البحيرة ممرا تصطف فيه أشجار الخوخ والصفصاف، كما توجد على البحيرة ستة جسور على شكل قوس وثلاث جزر شيدت عليها مبان كلاسيكية مختلفة الأشكال. ويعبر البحيرة من الشرق إلى الغرب جسر مشهور وهو جسر ذو سبع عشرة فتحة على شكل قوس. إنه ليس طريقا يؤدي إلى وسط البحيرة فحسب بل هو أيضا منظر رائع لا يمكن نسيانه بعد رؤيته، ويترك شكله الجميل الفريد انطباعات عميقة في نفوس كل زواره.
وتعتبر مقصورة فوه شيانغ على جبل وان شاو مبنى رئيسيا في القصر الصيفي. وتقع هذه المقصورة على قاعدة مربعة يبلغ ارتفاعها 21 مترا. ويبلغ طول المقصورة 40 مترا وتتكون من 8 أطراف و3 طوابق و4 طنوف. وفي داخل المقصورة 8 أعمدة ضخمة، وإن هيكل هذه المقصورة معقد للغاية وتعتبر أفضل المباني الكلاسيكية الصينية.
ويعتبر الممر الخشبي والجوسق أسلوبا معماريا صينيا استخدم بكثرة في بناء الحدائق المختلفة. ويبلغ طول " الممر الطويل المزين بالرسوم " في القصر الصيفي 728 مترا، وهو أطول ممر مسقوف في العالم. وزين سقف الممر بأكثر من 14000 رسم، وتعكس هذه الرسوم قصصا قديمة صينية وتصور الزهور والطيور والأسماك والحشرات المختلفة الأشكال. ويعتبر جوسق كوه رو الثماني الأركان والمتعدد الطنوف والواقع بالضفة الشرقية لبحيرة كون مينغ هو الآخر الأكبر من نوعه في الصين. وبالإضافة إلى ذلك، تعتبر قاعة وو ليانغ الواقعة على قمة جبل وان شاو مبنى رائعا أيضا، إذ بنيت هذه القاعة كلها بالطوب والأحجار، وصمم سقفها على شكل قوس، ولا يوجد عمود قط يسند السقف، ويظهر ذلك رقي مستوى الفن المعماري في ذلك الوقت.
أما مستوى صب الحديد والنقوش الذي أظهرته التماثيل المسبوكة والمنقوشة في القصر الصيفي فعال جدا أيضا. على سبيل المثال، يقع على الضفة الشرقية لبحيرة كون مينغ تمثال بقرة ضخم مسبوك من الحديد يشبه بقرة حية تكاد تتحرك، وعلى ظهر البقرة الحديدية رموز صينية مسبوكة. أما السفينة الحجرية الضخمة المزينة بالنقوش والزخارف التي تقع بالضفة الشمالية للبحيرة فهي عمل رائع لا مثيل له.
وجدير بالذكر أن القصر الصيفي جمع أفضل الأساليب المعمارية في أنحاء الصين إذ يجسد الحي الشرقي الذي تكتظ فيه المقصورات والأجنحة أسلوبا معماريا نموذجيا للأفنية الرباعية الشائعة في شمال الصين حيث تكون الأفنية منفصلة عن بعضها بينما تتصل بعضها بالبعض عبر ممرات، ويجسد الحي الجنوبي الذي تقع فيه البحيرة أسلوبا معماريا للبحيرة الغربية التي تقع في مدينة هانغ تشو جنوب الصين، وتظهر المباني التي تقع شمال جبل وان شاو الأسلوب المعماري لمعابد بوذا التبتية. أما شارع سو تشو الواقع بشمال القصر الصيفي، فتصطف على جانبيه محلات تجارية وتتقاطع فيه الأنهار الصغيرة مما يتحلى بميزات موطن الأنهار والبحيرات جنوب الصين.
وتعرض القصر الصيفي للتخريب الخطير مرتين في التاريخ. المرة الأولى حرقته القوات البريطانية الفرنسية المتحالفة عام 1860، وتم إعادة تعميره بعد ذلك. وفي عام 1900 تعرض مرة أخرى لتخريب قوات تحالف الدول الثماني. وأعيد تعميره في عام 1902، وتشكل نطاقه الحالي.


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة