جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
الوخز بالإبر في الصين

يعتبر الوخز بالإبر إحدى الطرق العلاجية الرئيسية في الطب التقليدي الصيني. له تاريخ يمتد لأكثر من 5000سنة في الصين،وفي الوثائق التاريخية في الصين القديمة توجد كثير من الأوصاف عن الوخز بالإبر.ولعب الوخز بالإبر باعتباره إحدى الطرق العلاجية الرئيسية للطب التقليدي الصيني دورا هاما لتناسل الأمة الصينية منذ آلاف السنين.

يعتبر الوخز بالإبر إحدى الطرق العلاجية الرئيسية في الطب التقليدي الصيني. له تاريخ يمتد لأكثر من 5000سنة في الصين،وفي الوثائق التاريخية في الصين القديمة توجد كثير من الأوصاف عن الوخز بالإبر.ولعب الوخز بالإبر باعتباره إحدى الطرق العلاجية الرئيسية للطب التقليدي الصيني دورا هاما لتناسل الأمة الصينية منذ آلاف السنين.
والوخز بالابر Acupuncture يستعمل لتخفيف الآلام وبعض الأمراض المتنوعة بادخال الابر في مناطق معينة في الجسم. تقول الفلسفة الصينية ان الوخر بالابر تؤثر على قوة الحياة لدى الفرد وقنوات الطاقة التي تدور في الجسد. يقوم الواخر بادخال الابرة في مناطق القنوات والأماكن المؤلمة في الجسد.
بعد تأسيس الصين الجديدة عام 1949 وخاصة منذ تنفيذ سياسة الإصلاح والانفتاح قام العاملون في الطب التقليدي الصيني بترتيب منتظم للوثائق الكلاسيكية عن الوخز بالإبر،حتى أصبح الوخز بالإبر في ظل البحوث المعاصرة نظاما طبيا متكاملا بصورة تدريجية.ويرى الطب التقليدي الصيني أن في الجسم قنوات حيوية،تنتشر عليها أكثر من 390نقطة للوخز،ويمكن علاج الأمراض بالوخز بالابر على هذه النقاط.وحاليا يكاد الوخز بالابر يستطيع علاج جميع الأمراض. وتبرز فعاليته بشكل أوضح في علاج مختلف الأمراض المسببة للآلام والتهاب المفاصل وسوء الهضم وغيرها.
استعمل الوخز بالإبر منذ فترة طويلة في الطب الصيني لموازنة السمات الروحية والطبيعية والعاطفية والإنسانية في الجسم ، واليوم يستعمله الكثير من مختصي الرعاية الصحية، ولا يزال العديد من المختصين التقليديين والطبيعيين، يكتشفون أهميةَ الوخز بالأبر لاستعادة والحفاظ على الصحة الجيدة.
يعمل الوخز بالأبر تحت فرضية أن الجسم يحتوي على العديد من ممرات الطاقة، التي تتدفق خلال الجسم على طول طرق معينة. ويقضي ممارسو الوخز بالأبر العديد من السنوات في تعلم هذه الممرات واستعملَها لإعادة التوازن إلى كل أجزاء الجسم. على سبيل المثال، غالبا ما تظهر الحساسية مترافقة مع مثل هذه الأعراض كأنف مزكوم، انتفاخ في تجاويف الجيوب وحكة في العيون. وتعالج هذه الأعراض بنقاط الوخز بالأبر للكبد والامعاء الغليضة، بالإضافة إلى تناول مزيج من الاعشاب. أي يمكن علاج زكام عادي بضمن ذلك أعراضه بنقاط الوخز بالأبر على المثانة، والمعدة.

ما هي نقطة الوخز بالابر:
في الحقيقة هي نقطة معيّنة على طول ممر وهمي حيث تتجمع الطاقة. وتصمم الابر المستخدمة في الوخز أما لتفريق الطاقة أو تحفيزها. وتكون نتيجة هذه المعالجة كسر الحاجز، واطلاق هذه الطاقة المخزونة. إنّ نهر الطاقة هذا يسمح بجريان الطاقة، ويعيد التوزان والصحة للجسم.
ويعتمد العلاج بالوخز بالابر الصينية علي نظرية قوة تشي (qi) التي تنشط الحياة لأن بدون قوة ( تشي) لا توجد حياة لأن هذه القوة تتدفق في أجسامنا .حتي في الطبيعة … فان وجودها يقوي الرياح وتدفق الماء .وتتكون من قوتين متضادتين هما قوة البرد وقوة الرطوبة اللتين يظهران في أجسامنا مع قوة الحياة التي يصاحبها الحرارة والجفاف . وهذه القوة تنطلق في أجسامنا من نقاط عبر قنوات غير مرئية دوائر الخطوط الطولية التي تعبر الجسم عبر 14ممرا طوليا وتتجمع هذه الممرات في الأعضاء الداخلية .وأي انغلاق بها في أي جزء من الجسم يسبب عدم التوازن الذي يولد المرض. لهذا الوخز بالابر الصينية فوق النقاط علي سطح هذه الممرات الطولية يثير عودة تدفق قوة (تشي)في هذه الخطوط وهذه النظرية الصينية تعد نظرة فلسفية ليس لها أي سند علمي حتي الآن. ولا يمكن قياس قوة تشي .واذا كان الوخز بالابر الصينية يعمل فعلا … فهذا مرده الي تأثير الابر ذاتها التي تساعد علي أفراز المورفينات (اندورفينات) والكورتيزونات الطبيعية بالجسم والتي تعالج الالتهابات العصبية والجسدية والعضوية . وهذا ما يجعل لها شواهد علاجية في الطب التقليدي ولا سيما وأنها بلا اثار جانبية كالادوية والجراحة ..

يستخدم الوخز بصورة واسعة لخصائصه المتمثلة في وضوح فعاليته وقلة تكلفته. في أكثر من 2000مستشفى للطب التقليدي الصيني في الصين. وخلال السنوات الأخيرة توسع تأثير الوخز بالابر في العالم بصورة مطردة.ففي عام 1987 تأسس في بكين الاتحاد العالمي لعلم الوخز بالابر،وبعد ذلك تأسست جمعيات الوخز في أكثر من 100دولة بالعالم على التوالي.وفي الوقت الحالي هناك أكثر من 30ولاية في الولايات المتحدة تسمح بدفع تكلفة العلاج بالوخز من التأمينات الطبية.أما أستراليا والمكسيك وألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة وغيرها من الدول فقد اعترفت بالمكانة الشرعية للوخز،الأمر الذي أرسى أساسا لتطور الوخز بالابر في هذه الدول.
ومن أجل إعداد أكفاء في علاج الوخز بالابر لبعض الدول،أسست منظمة الصحة العالمية في بكين مركز تدريب دولي للوخز تابعا لهذه لمنظمة.وحتى الآن قام هذا المركز بتدريب أكثر من 6400كفء من الأكفاء المتخصصين للوخز من 104دول بالعالم.وبعد عودتهم الى بلادهم أسس بعضهم عيادات لعلاج أمراض السكان المحليين بالوخز الصيني.وألف بعضهم كتبا عنه،كما أصبح بعضهم الآخر رؤساء جمعيات الوخز بالابر في بلادهم، مما لعب دورا ممتازا في تعميم الوخز وتطويره في مختلف دول العالم. ويقول الصينيون ان الوخز بالابر يشفي 461 نوعا من الامراض.


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة