http://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

توقع الكثير من الخبراء عند استقلال كازاخستان خلال الأيام المضطربة من كانون الأول (ديسمبر) عام 1991، أن هذه الدولة سوف تكون تحت عبء ثقيل من المشاكل الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والسياسية الهائلة التي ورثتها عن الاتحاد السوفياتي المنهار، وأنها سوف تتفكك أيضاً، وتفشل كدولة ذات سيادة.

وكانت على قائمة المشاكل التي واجهتها كازاخستان قبل عام 1991، حين كانت موطناً لاثنتين من أكبر مناطق العالم (من صنع الإنسان) من حيث الكوارث البيئية، المتمثلتين في موقع التجارب النووية السوفياتي السابق سيميبالاتينسك وبحر آرال.

وفي موقع سيميبالاتينسك، توفي ما يقرب من 5000 شخص بسبب الاختبارات النووية التي أجريت على مدى أربعة عقود، ويعاني مليون ونصف مليون نسمة في كازاخستان من أمراض مرتبطة بالإشعاع، في حين تلوثت مساحات واسعة من الأراضي وأصبحت غير صالحة للاستعمال لآلاف السنين.

وبسبب النظام السوفياتي، تم تحويل المياه من النهرين العظيمين في آسيا الوسطى، نهر سرداريا ونهر أموداريا، لري القطن، ليصبح بحر آرال، وهو رابع أكبر بحيرة في العالم، جافاً منذ أواخر 1960. ودمرت هذه العملية البيئة في المنطقة، وقضت على حياة مئات الآلاف من الناس الذين كانوا يعيشون خارج البحر.

في الساحة السياسية، استخدمت السهوب الكازاخستانية التى لا حدود لها، من القياصرة وستالين، وجُعلت «مكباً» لمئات الآلاف من الأشخاص غير الجديرين بالثقة، الذين كان يتم إرسالهم إلى هناك للموت أو للعمل في معسكرات.

ووجد أصحاب الجماعات العرقية المتنوعة في كازاخستان، مثل الألمان والبولنديين والكوريين والشيشان، أنفسهم وقد تقطعت بهم السبل في هذه الأراضي، وأصابهم اليأس بعيداً من جذورهم التاريخية، وفي وقت لاحق، عام 1950، جلب برنامج الأراضي العذراء مئات الآلاف من الأوكرانيين والروس لحرث مساحات واسـعة من الأراضـي في وســط كازاخــسـتان وشـمالها. ونتـيجة لتلك العمليات، أصبحت كازاخستان مع حلول عام 1991، موطناً لأكثر من 130 مجموعة عرقية، وغدت العرقية الكازاخية الأقلية في البلاد التي تحمل اسمها، وهذاوفقاً للكثيرين- كان سبباً قوياً لجرّ البلاد إلى حرب أهلية.

وأخيراً، وبالإضافة إلى كل هذه المشاكل، ورثت كازاخستان عن الاتحاد السوفياتي المنهار رابع أكبر ترسانة نووية في العالم، وأكبر من تلك التي تملكها كل من بريطانيا وفرنسا والصين مجتمعة. واجهت كازاخستان إغراءت مالية هائلة تتمثل فى وعود خارجية نقدية، للحفاظ على هذه الترسانة، وأصبحت «أول دولة إسلامية تملك سلاحاً نووياً».

كان أحد أهم القرارات التي اتخذها نور نازارباييف كأول رئيس منتخب، إغلاق موقع التجارب النووية سيميبالاتينسك، والتخلي عن الترسانة النووية، حيث أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الأول (ديسمبر) 2009، يومَ 29 آب (أغسطس) يوماً دولياً لمناهضة التجارب النووية.

بدلاً من التفكك، أصبح اقتصاد كازاخستان واحداً من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم، حيث استطاع أن يتغلب على ظروف الأزمة العالمية التي مرت بالعالم بين عام 2007-2009 من دون أن يواجه أي ركود. ونما الناتج المحلي الإجمالي للفرد من 700 دولار في عام 1994 إلى ما يزيد على 12.000 في عام 2012.

كانت خطوة نقل العاصمة من مدينة ألماأتّا إلى آستانة في كانون الأول عام 1997 لحظة حاسمة في حياة الأمة الجديدة، حيث نقلت العاصمة إلى المدينة التي كانت تسمى آنذاك أكمولا، وكانت بلدة مساحتها حوالى 280 كليومتراً مربعاً. واليوم، وبعد أربعة عشر عاماً، أصبحت العاصمة الجديدة مركز الأمة الكازاخية، مدينة نابضة بالحياة، يبلغ عدد سكانها 750.500 نسمة.

لوحظت نجاحات كازاخستان على المستوى المحلي والدولي، بوصفها البلد التي تلعب دوراً كبيراً على الساحة العالمية، حيث استضافت أراضيها رئاسةً جيدة وفعالة ومثمرة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) في عام 2010، كما استضافت قمة منظمة الأمن والتعاون في كانون الأول.

في عام 2011 كانت كازاخستان رئيسة لمنظمة شانغهاي للتعاون، وفي تشرين الثاني 2011 ترأست مجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي.

وعملت كازاخستان العام الماضي مع شركائها في منظمة التعاون الإسلامي، على اتخاذ الترتيبات اللازمة لتقديم المساعدة إلى الصومال التي تعاني الجوع، وتمكنت من جمع تبرعات لتقديم المساعدة إلى ذلك البلد. وعلى مدى الأشهر الماضية، لعبت منظمة التعاون الإسلامي دوراً هاماً في تعزيز السلام داخل الدول الأعضاء فيها، وليس فقط في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، ولكن أيضاً في مالي وأفغانستان والفيليبين والسودان والصومال، إلى جانب الالتزامات التي خصصتها كازاخستان لمساعدة سورية.الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube