http://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png
المؤلف: اليكس ستريك وفليكس كوين

صدر الكتاب باللغة الإنجليزية فى لندن ليثير اهتمام الصحافة الثقافية البريطانية والغربية على وجه العموم.

واشترك فى تحرير الكتاب اليكس ستريك وفليكس كوين فيما نهض بمهمة الترجمة للقصائد الأفغانية المكتوبة بلغة الباشتون ميرويز رحمانى وحميد ستانيكازى.

ويضم الكتاب الأقرب للديوان الصادر مؤخرا عن دار نشر “هيرست اند كومبانى” اللندنية 235 قصيدة تمثل التجربة الشعرية الجمالية لحركة طالبان منذ ظهورها فى العقد الأخير من القرن العشرين وحتى ما بعد الغزو الأطلسى بقيادة الولايات المتحدة لأفغانستان فى أواخر عام 2001.

وعلى حد قول دالجيت ناجرا فى صحيفة الجارديان البريطانية فإن هذه المجموعة من المختارات الشعرية حافلة بالمفاجآت وكاشفة للواقع الأفغانى بمفارقاته فيما جاء الكتاب وليد فكرة تبلورت عبر نقاش ممتد بين اليكس ستريك وفليكس كوين مع عبد السلام ضعيف أحد قادة حركة طالبان.

والقسم الأول من الكتاب يتضمن قصائد عن حقبة ما قبل هجمات 11 سبتمبر 2001 مركزا على مرحلة الغزو السوفييتى لأفغانستان فيما سيفاجئ القارئ بأن النزعة الحماسية-الدعائية وإن كانت غير غائبة إلا أنها ليست الغالبة على أشعار طالبان، كما لاحظ ناقد صحيفة الجارديان وغيره من النقاد الذين تناولوا الكتاب الجديد بالعرض النقدى.

ولعل الكثيرون سيشعرون بالدهشة حيال أشعار طالبان بما فيها من لمحات رقيقة ونفحات عاطفية ناهيك عن الحنين والوفاء والتضحية وبما يتنافى مع التصور السائد عن هذه الحركة كمجموعة تتسم بالغلظة والجلافة والميل الغريزى لإراقة الدماء.


والغريب أن العديد من أشعار طالبان تخلو من “الدوجما” الدعائية أو الشعارات التعبوية التى يتوقعها المرء فى الأعمال الأدبية لحركة كهذه بقدر ما تميل الكثير من هذه الأشعار نحو معالجة فكرة الحرية وهموم الإنسان الأفغانى وأشواقه كما أن بعضها ينحو نحو الرمزية والتجريد.

فأشعار طالبان فى أغلبها تنطق بصوت الشاعر أو ناظم القصيدة وكأنه يتحدث لنفسه أو مع صديق حميم وعادة ما تجمع بين الهموم الشخصية وهموم الوطن بفنية تنأى بنفسها عن النزعة الدعائية الفجة.

وتزداد الدهشة لأن القصائد المنسوبة لحركة طالبان بكل ما تثيره هذه الحركة من تصورات جاهزة لم تخل من مؤثرات غربية تتعلق بالقوالب والصيغ إلى جانب القوالب والصيغ الشرقية بالطبع.

ولعل القارئ الغربى بعد الانتهاء من هذه المجموعة الشعرية قد يشعر بالحاجة لمسائلة ذاته بشأن تصوراته الجاهزة حيال طالبان على حد قول دالجيت ناجرا، وواقع الحال فإن أشعار طالبان هى جزء من الأدب والتراث الشعرى الأفغانى الذى يضم إلى جانب قصائد الحرب والجهاد العديد من الأعمال ذات الطابع الإنسانى والجمالى والصوفى بل والغزلى وهى تنهل من مصادر أوردية وفارسية ومنابع عربية وتحفل بالرموز التاريخية والوطنية والدينية.

فأشعار طالبان ذكورية فى الغالب أو أنثوية بندرة تجمع مابين نبضات عذوبة وتعلق بحب الوطن الذى تميز تاريخيا ببيئة ثقافية خصبة أنجبت علماء ومقاتلين رغم أن الجغرافيا الأفغانية تتسم بالقسوة الصحراوية والتضاريس الجبلية الوعرة.


ووفقا لناقد صحيفة “الجارديان” فالقسم الأخير من الكتاب هو الأكثر وجدا فهو يضم قصائد كتبت فى العقد الأول من القرن الحادى والعشرين وتتناول واقع الإنسان الأفغانى تحت قصف الغازى الغربى مع إشارات مستمرة للقرى والبلدات المدمرة وممارسات القمع والترويع الاحتلالية التى لم ترحم حتى الأطفال والنساء.

وهكذا تقول الشاعرة الأفغانية آسيفى نصرت وهى الشاعرة الوحيدة فى كتاب أشعار طالبان: “نحب هذه البيوت المغبرة والطينية..ونعشق صحارى هذا البلد المعفرة..العدو سرق النور لكننا نحب هذه الجبال السوداء الجريحة” لتعيد للأذهان حقيقة تتمثل فى أن أحد أبرز محاور أشعار طالبان تدور حول التعلق بالطبيعة الأفغانية التى تتعرض لهجمات غربية مستمرة.

وهذه الشاعرة الأفغانية المحسوبة على الجانب الجمالى والشعرى لحركة طالبان تدين فى إبداعاتها هجمات الطائرات الأمريكية على المدنيين من بنى جلدتها وتندد بهؤلاء العسكريين الأمريكيين الذين غزوا بلادها “لقتل الأحلام مخلفين الجثث والخراب ودماء عرائس فى ليلة الدخلة”.

ومن الدال أن ديوان أشعار طالبان يضم قصيدة للملا عبد السلام ضعيف سفير طالبان السابق فى باكستان وأحد أبرز الشخصيات الدبلوماسية للحركة والذى اعتقل لفترة فى قاعدة جوانتنامو الأمريكية فيما تعبر قصيدته عن تجربته المريرة فى هذه القاعدة السيئة الذكر.

والطريف أن العديد من أشعار طالبان منشورة فى الموقع الإلكترونى لهذه الحركة على شبكة الإنترنت وكأن الحركة المتهمة بالظلامية وتكريس التخلف لم تجد حرجا فى توظيف منجزات الحداثة الغربية لصالح إبداعاتها الشعرية.

وإلى جانب شبكة الانترنت – عمد محررا الكتاب الجديد للاستعانة بالمجلات والمطبوعات وتفريغ أشرطة الكاسيت القديمة التى تحوى قصائد لشعراء محسوبين على حركة طالبان مثل الشاعر الأفغانى سميع الله خالد.

ويرى سميع الله خالد فى قصيدة بعنوان “الإنسانية” أن “كل شىء انتهى فى هذا العالم الذى بات فارغا من الإنسان”، معتبرا أن الغرب لا يقبل بالأفغان كبشر ولا حتى كحيوانات! فيما يعالج هذا الشاعر المنسوبة قصائده لأشعار طالبان وجع الإنسان فى بلاده فى ترحاله المستمر وسط الدمار وتحت القصف.

أما الشاعر خالد حيدرى، فيرثى مسجد قريته فى قصيدة “صديق مسافر” حيث “المسجد الرمادى المغبر بلا باب فى وسط القرية.. والطالب الرقيق صاحب الشعر الطويل والصوت الجميل.. ولا يبقى سوى الدمار”.

وجاءت بعض القصائد فى كتاب أشعار طالبان نابضة بروح نقدية للواقع الأفغانى واستشراء الفساد وإخفاق الأفغان فى التقدم للأمام فى إدراك لحقيقة العدو الداخلى والخارجى والعمالة للدولار، بينما تضمنت قصائد أخرى إشارات لقضية الشعب الفلسطينى ووحدة العدو القاتل للأطفال والمشرد للشعوب.

وها هو الشاعر نجيب الله أكرمى يتحدث عن “المستعمر الجديد سارق البيت الصغير والذكريات وتواريخ الأجيال” كما يتحدث عن “العروس الشابة التى قتلت هنا مع العريس.. وكل الأمانى استشهدت هنا”.

فالعروس بدلا من أن تكون يداها مخضبتين بالحناء أصبحتا مخضبتين بالدماء..والقاتل فى قاعدة باجرام يقول قتلنا إرهابيين”.

أما السؤال الذى قد يحق طرحه فى سياق تأمل أشعار طالبان وما يثيره الكتاب الجديد من ردود أفعال فى الصحافة الثقافية الغربية: “هل تشير هذه الأشعار لنوع من الحداثة الطالبانية بكل ما تنطوى عليه المسألة من مفارقات”؟!. ولم يجانب بعض النقاد الصواب عندما ذهبوا إلى أن أى باحث لم يهتم من قبل بالجانب الجمالى فى تجربة طالبان رغم تعدد الكتب والدراسات والبحوث التى تناولت جوانب متعددة لهذه الحركة التى تنتمى أغلب قياداتها لعرقية الباشتون. ولا تخلو أشعار طالبان من تركيز على حميمية الريف الأفغانى وسكانه وقصائد تتغنى بالجمال والورد والمروج الخضراء فيما تعكس هذه الأشعار حقيقة مهمة وهى أن الشعر حاضر فى الحياة اليومية للشعب الأفغانى بقدر ما يحق القول بأن حركة طالبان أيا كان مصيرها ومآلاتها سيكون لها تراثها الشعرى الذى لن يذهب مع ريح الأيام ومتغيرات السياسة..إنها قصائد عن الوطن الضائع والبراءة القتيلة والحب والمقاومة والحرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube