http://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

كتبت وزيرة حقوق الإنسان الباكستانية شيرين مزاري في تغريدة ،أنّ “ماكرون يفعل بالمسلمين ما كان يُلحِقه النازيّون باليهود”، قائلةً : إنّ لدى الأطفال المسلمين   الفرنسيين أرقامًا تعريفيّة “مثلما كان يتمّ إجبار اليهود على وضع النجمة الصفراء على ملابسهم من أجل التعرّف إليهم “.

طبعا احتجت الحكومة الفرنسية على هذه الاقوال ، ووصفتها بالمقيتة والكاذبة وطالبت الحكومة الباكستانية بسحب كلمات الوزيرة  المذكورة .

لم تأت تغريدة الوزيرة الباكستنانية من فراغ . فاقوال ماكرون وافعال حكومته، تشجع الآخرين على توجيه تلك الاتهامات لفرنسا . وكان الاجدى بالحكومة الفرنسية  فعلا ،ان تسحب اولا  من التداول اجراءاتها القمعية التي وصفتها الصحافة الفرنسية بالعنصرية والديكتاتورية بحق مسلمي فرنسا ، وبعد ذلك يمكن ان تطالب  الآخرين بعدم اطلاق الصفات المقيتة على ماكرون وحكومته .فافعال  باريس اشد مقتا واكثر ايلاما مما كتبته الوزيرة الباكستانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube