http://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

كتب محمد خير الوادي :
عدة عوامل فرضت نفسها على الاطراف المشاركة  في اتفاق التطبيع بين الامارات واسرائيل ، ودعتها للتعجيل بهذه الصفقة  .
نبدأ بالرئيس ترامب
. لقد اهتز موقعه مؤخرا بقوة داخل امريكا اثر الاخفاقات الكبيرة التي حلت به في معالجة جائحة كورونا ، وبدأعلى اثرها يفقد شعبيته ، وصارت هزيمته في الانتخابات المقبلة امرا ممكنا . وفي ظل هذه التراجع المخيف ، بدأ الرئيس الامريكي يتطلع الى انجاز سياسي يعوض خسائره الداخلية ويعزز موقعه الانتخابي ويضمن له مزيدا من دعم اللوبيات اليهودية. وقد وجد ضالته في هذا الاتفاق المشؤوم الذي وصفه بالتاريخي ، علما انه لا يحمل اية سمة ترفعه الى مصاف الاحداث التاريخية . وبالنسبة لنتنياهو ، فهو كذلك كان بحاجة اكثر من ماسة لمكسب خارجي يعزز مواجهته مع شريكه في الحكومة – حزب الزرق ، ويصرف الانظار عن تورطه هو وزوجته في قضايا فساد باتت تهدد مستقبله السياسي. وفيما يخص ولي عهد ابو ظبي ، فقد راهن بدوره على الحصول من هذا الاتفاق على مظلة دعم اسرائيلي وامريكي لخططه وطموحاته غير المسبوقة في المنطقة ،والتي تفوق في اتساعها قدرة الامارات وحجمها. و مع ذلك ، اعتقد ان حاكم الامارات كان يفضل ان تبقى صلاته السرية مع اسرائيل تحت الطاولة . فالغموض حول العلاقات مع اسرائيل يتيح له حرية اكبر في الحركة والمناورة .ولكنه على ما يبدو ،وجد نفسه مضطرا للاذعان لضغوط ترامب للاعلان عن هذه الصفقة . صحيح ان هذا الاتفاق لن يقدم ولن يؤخر كثيرا في عومل الصراع في المنطقة ، اضافة الى انه يخرج فقط الى العلن علاقات سرية قائمة منذ فترة طويلة بين الجانبين. ولكن الاعلان الرسمي عن الاتفاق ، سيخلق لولي عهد ابوظبي وجع رأس داخلي ، وسينال كثيرا من سمعة الامارات ، ويجر عليها مزيدا من المشكلات في المحيطين العربي والاسلامي . وقد حاولت ابو ظبي التغطية على اتفاقها هذا بالقول، انها حصلت مقابل ذلك على ضمان بان توقف اسرائيل خطوات ضم الضفة الغربية .لكن نتنياهو خذل بن زايد عندما سارع الى نفي ذلك ، واعلن استمرار خطوات الضم الاسرائيلي للضفة الغربية ، الامر الذ ي سيحرج ابو ظبي كثيرا . لم تكن الامارات ، والتي قدمت نفسها عقودا طويلة ،على انها داعم اساسي للقضية الفلسطينية والتضامن العربي ،مضطرة الى تجرع هذا الكأس المر والاقدام على هذه المغامرة ، التي اثارت حنق الفلسطينيين ، واحدثت مزيدا من التصدع والتمزيق في الصف العربي ، واساءت كثيرا لأرث الشيخ زايد العروبي . ان ما اقدمت عليه ابو ظبي يشكل عن حق قفزة في المجهول ، وصفقة مع الشيطان ، لن تجر سوى الخسائر ومزيدا من الكوارث والانكسارات على الامارات وعلى والعرب كلهم . 14/8/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube